كيف تعمل على تسعير المنتجات بناء على تحليل نفسية العميل

محتوى المقال

كيف تعمل على تسعير المنتجات بناء على تحليل نفسية العميل

محتوى المقال

حملة إعلانية           

تعد استراتيجية تسعير المنتجات المناسبة أفضل مكسب تحصل عليه العديد من الشركات.

فالسعر المناسب من العوامل القوية التي تساعد دوما على زيادة المبيعات للشركات واستمراريتها.

فلا يكفي مطلقا القيام بكتابة وصف جيد للمنتج وشرح سريع على شكل نقاط للفوائد التي سيحصل عليها الجمهور عند شرائه لهذا المنتج.

بل إن إبرام صفقة مناسبة مع الجمهور من خلال تسعير المنتجات هو السر الأول دائما في تحقيق عدد مبيعات كبير ولا نهائي ويستمر لوقت طويل.

فكيف يمكن وضع التسعير المناسب للمنتجات بحيث يحقق أكبر نسبة ممكنة من المبيعات هذا ما سوف نتعلمه سويا. 

لماذا يجب تسعير المنتجات جيدا

يعتبر السعر هو العامل الأهم في اتخاذ الجمهور لقرار الشراء بنسبة كبيرة جدا، فهو أول شيء ينظر له الجمهور ويقارنه بين المنافسين.

ويختار أقل سعر يقدم نفس المنتج وبنفس الجودة، لهذا يجب الاهتمام من قبل الشركات بوضع سعر منافس للسوق.

وتقديم المنتج بجودة عالية، بحيث يصل الجمهور لدرجة الانبهار من الجودة والسعر ويسارع للاستفادة من هذه الفرصة التي طرحت أمامه.

فهو عرض لا يقاوم بالتأكيد جوكة منتج عالية وسعر أقل من المنافسين وسيشتري بسرعة خوفا من نفاذ كمية المنتج أو عودة سعره الأصلي كما كان.

كيف يمكن تسعير المنتجات بطريقة صحيحة باستخدام علم النفس

إن القيام بعملية تسعير للمنتجات عن طريق علم النفس أمر مهم للغاية ويساهم في زيادة مبيعات المنتجات للشركات بشكل كبير جدا.

ومن الطرق التي يتم استخدامها لتسعير المنتجات ما يلي: 

مقارنة سعر منتجان ووضعهما بجانب بعضهما البعض

عندما تضع شركة من الشركات سعرا لأحد منتجاتها وترغب أن يشتري الجمهور هذا المنتج بصمت ودون إحداث الكثير من البلبلة والنقاش.

بشكل حاد وطويل للحصول على تخفيض على سعر المنتج، ولكن لو قامت الشركة بوضع نسختين من نفس نوع المنتج.

أحدهما أقل جودة قليلا من الآخر ولكن جودته جيدة للغاية  ووضعت سعر 50 دولارا للمنتج الأول الأعلى جودة ووضعت سعر 25 دولار. 

للمنتج الثاني، فسيشعر حينها الجمهور برغبة نفسية ملحة للحصول على المنتج الذي سعره 25 دولار فهو مقارب جدا للمنتج الأصلي.

من حيث الخصائص ويحتوي على الكثير من الأشياء  الموجودة في المنتج الي سعره 50 دولار.

طرق نموذج حيل تسويقية لجذب الجمهور المستهدف

اقرأ أيضاً: حيل تسويقية لجذب الجمهور المستهدف

إعطاء الفرصة للجمهور للارتباط عاطفيا مع المنتج

حتى تتغلب معظم الشركات على جدال الجمهور ومحاولته المستميتة دائما لتخفيض سعر المنتج عند رغبته بشرائه تلجأ لحيلة نفسية فعالة.

حتى يومنا هذا وهي إعطاء الجمهور فرصة كاملة لتجربة المنتج مجانا قبل شرائه، فهذا الأمر يعمل على ارتباط الجمهور عاطفيا بالمنتج.

الذي قاموا بتجربته ونال على إعجابهم وسيشترونها حتى لو تم زيادة سعره قليلا ولن يعترضوا على السعر ويجادلوا الشركات التي تبيعه.

ويقومون بطلب تخفيض بل سيشترون مباشرة ودون إضاعة المزيد من الوقت. 

التقليل من الشعور بالحسرة والألم بعد شراء المنتج

كثير من الجمهور يشعر بحسرة في قلبه على إضاعة المال في شراء منتج ما خاصة إذا كان تحت سقف توقعاته التي توقعها أن تكون موجودة.

في المنتج، ويلوم نفسه على شراء هذا المنتج، ويمكن حل هذه المشكلة بأن تكون عملية الشراء إلكترونيا بواسطة الباي بال أو الفيزا كارد.

أو وسائل الدفع الالكترونية الأخرى المتعددة، فهذا الأمر سيقلل بشكل كبير من مشكلة الحسرة والألم التي تصاحب دفع المال يدا بيد للشركات وشراء المنتجات. 

استخدام الأرقام السحرية التي لا تقاوم في تسعير المنتجات

هناك العديد من الأرقام التي يمكن استخدامها وتجعل الجمهور يشعر بأن سعر المنتج قليل ولكنه في الحقيقة لم يختلف عن الأصلي مطلقا.

لكن كان سحر الرقم هو المؤثر الأكبر على الجمهور ليشتري المنتج مثل: استخدام رقم 39 دولار بدلا من 40 أو استخدام 999 بدلا من 1000.

فيشعر حينها الجمهور أن 39 ليست هي 40 وأن هناك ولكن في الحقيقة لا فرق مطلقا بينهما.

بل هو تأثير يستهدف نفس العميل ودفعه لاتخاذ قرار الشراء.

إذا كنت من تبحث عن أيٍ من خدمات التسويق الالكتروني وإدارة الحملات الاعلانية، فنحن في شركتنا  MA Global Group نقدم لكم مختلف خدمات التسويق الالكتروني وادارة الحملات الاعلانية ونضمن لك من خلالها الوصول الى الأهداف المرجوة، وللتعرف على كافة الخدمات الأخرى التي نقدمها يمكنك الانتقال الى صفحة كافة الخدمات من هنا

حيث أننا شركة تسويق ونفخر بكوننا شريك جوجل، ويمكنكم التأكد من شراكتنا من خلال هذا الرابط..

وكذلك يمكنكم الاتصال بنا والتعرف علينا وعلى فريق العمل الخاص بنا من هنا.

243

مقالات قد تهمك

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك بالقائمة البريدية

شارك هذه المدونة